c توجيهات بيداغوجية خاصة باستئناف الموسم الدراسي للدكتورعبد الجليل أميم ~ ديداكتيك علوم الحياة والأرض توجيهات بيداغوجية خاصة باستئناف الموسم الدراسي للدكتورعبد الجليل أميم

توجيهات بيداغوجية خاصة باستئناف الموسم الدراسي للدكتورعبد الجليل أميم

http://www.didactique-svt.com/

توجيهات بيداغوجية خاصة باستئناف الموسم الدراسي 1:
اليوم الأول أو الحصة الأولى جد مهمة بالنسبة لك ولتلامذتك أو طلبتك، وعليه لا تبدأ سنتك الدراسية بدون برنامج واضح للحصة الأولى والأسبوع الأول، لأن وضع برنامج واضح نصف النجاح في كل شيء، والتعليم مهنة أهل النظام والضبط، ومن لا برنامج له، لا بيداغوجية عنده، ومن لا بيداغوجية عنده لا ينتظر النجاح مع العبث، .ولا يستحق لقب أستاذ لأنه لقب بيداعوجي أولا وأخيرا، واعلم أن العبث والتعليم لا يلتقيان، وعليه، كل بداية عبثية هي تخطيط مقصود للرداءة وظلم مقصود للمتعلمين، وانتهاك صريح للواجب المهني، واعلم أن تخطيطك واجب، وتبرير عدم القيام به بأي مبرر هو مزيد من العبث لا غير. حي على التخطيط لمسيرة تدريسنا لأبناء وطننا.
توجيهات بيداغوجية للدخول المدرسي2:
كيف يفرض الأستاذ ذاته؟
صوتك طريق لفرض ذاتك لكن ليس لوحده: راجع التوجيهات السابقة.
صوتك المرتعش أو المرتعد أمام التلاميذ يسلب منك السلطة المعنوية سيكولوجيا، ويعطي انطباعا بأنك متوتر أو خائف أو غير متمكن، وعليه تكلم بصوت واضح تكون رنته صافية من توتر حبالك الصوتية، ارفع رأسك عاليا فأنت أستاذ تلقى تكوينا وتم انتقاؤه من بين الآلاف، لا للصوت المنخفض كثيرا ولا للصوت المرتعد ولا للصوت المرتفع كثيرا، بل ابتغي بين ذلك سبيلا موصلا به للمتعلمين رسالة مفادها أنك أستاذ كفء حتى في تصريف إيقاعات صوته.
توجيهات بيداغوجية للدخول المدرسي3:
كيف يفرض الأستاذ ذاته ؟
بعد الصوت، أحيلك أيها الأستاذ على أهمية لغة جسدك، لا تخفي جزءا من جسمك، لا تقف مرتعدا، لا تنظر إلى الأرض، تجول بنظراتك بين المتعلمين حتى أن كل واحد منهم يظن أنك تراقبه، ابتسم وقت الابتسامة، حملق ودقق عندما تحتاج التدقيق، تجول في قسمك بأريحية ورباطة جأش وانفتاح، ارفع يديك وحاجبيك وذراعيك ...تكلم بكليتك، فالتلاميذ يقرؤون في أرحيتك في الحركة قوة الشخصية، ويستنتجون من تراجعك واختبائك وجمودك ضعف الشخصية. الحركة بركة

توجيهات بيداغوجية للدخول المدرسي4:
كيف يفرض الأستاذ ذاته ؟
إمعانا في توظيف شخصيتك كاملة لفرض ذاتك، ننبهك إلى تعابير وجهك التي تتجلى فيها حالتك الجوانية، اعلم أن وجهك يعكس قلقك الداخلي، يعكس سرورك وفرحك، يعكس ثقتك بنفسك وشهامتك، يعكس اضطرابك وخوفك، لذلك ابتسم وقت الابتسامة ولا تكن شحيحا في تحريك مشاعر الانبساط والسرور بين تلامذتك، ولا تبخل عليهم أيضا بنظرات تأملية وسكوت بل وعبوس وتجهم عندما يتجاوزن الخطوط الحمراء التي تعاقدتم عليها لكن بدون مبالغة أو احتقار أو حس انتقامي بل بنزعة توجيهية أبوية أستاذية إنسانية بيداغوجية تروم تعليمهم من خلالها خلق الانضباط، والانضباط أحد أهم أهداف التربية على رأي كانط، يتعلمون من خلال مواقفك الصارمة أن المسؤولية التزام بأداء الواجب وطلب الحق، وأن عدم أداء الواجب المبثوث في التعاقد بينك وبينهم له تبعات إحداها تواصلية وهي أدنى التبعات.
توجيهات بيداغوجية للدخول المدرسي5:
كيف يفرض الأستاذ ذاته ؟
ونشير إلى قيمة التسامح ونقول فيها بيداغوجيا ما يلي: لا تعتقد أبدا أن تسامحك الدائم مفيد للتلاميذ أو الطلبة بل بالعكس يجعل بعضهم يستدخل رذيلة الفوضى عوض خلق الالتزام. لكن في هذا كله عليك أن تكون وسطيا، عادلا، غير متجاوز لحدود الضوابط البيداغوجية، ومميزا بين سلوك الشارع وسلوك المدرسة، ولا يمكن تبرير تجاوزك بتجاوز تلامذتك لأنك أنت الأستاذ، أنت الموجه، أنت البيداغوجي، أنت مصدر الأخلاق والرزانة والاحترافية التربوية أنت المقتدى به اضطرارا لا اختيارا. وإذا نزلت إلى مستوى سلوكاتهم الطفولية فقد غلبت شخصية الإنسان العادي شخصية الأستاذ الاحترافية فيك، إلا إذا كانت استثناء في لحظات يسيرة فلا بأس منها لكنها تضل بالنسبة لك موضوع تطوير لا موضوع تسليم وشرعنة، فالأستاذية لا تشرعن العبث، بل الأساتذة هم من يسمو بالتلاميذ والطلبة إلى مدارج الفضيلة، إلى مدراج الانضباط لا إلى دركات الفوضى، وإذا كان السمو صعودا وشموخا فإن ضده هو الهبوط والسقوط، ولا يمكن للأستاذ أن يكون ساقطا بل بالعكس تماما متعاليا عن القاع وما يرتبط به من أشكال وتجليات الهبوط. هكذا يمكنك أن تفرض شخصيتك عليهم فهم نفوس واعية تقع لها انزياحا.

تأليف الدكتور والخبير في علوم التربية السيد عبد الجليل تميم 

الصفحة الرسمية  للدكتور : Abdeljalil-Amim


أنشرها:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الأكثر قراءة

آخر الأخبار

responsive Google

أحدث المواضيع

تابعنا على الفايسبوك



صفحتنا على الفيسبوك


إنضم إلينا على الفايسبوك ليصلك كل جديد

rue">