c كرنولوجيا الإجهاز على المدرسة العمومية من طرف حزب العدالة والتنمية ~ ديداكتيك علوم الحياة والأرض كرنولوجيا الإجهاز على المدرسة العمومية من طرف حزب العدالة والتنمية

كرنولوجيا الإجهاز على المدرسة العمومية من طرف حزب العدالة والتنمية

http://www.didactique-svt.com/

قراءة الدكتور محمد بن مسعود رئيس شعبة الفزياء في المركز الجهوي بطنجة  لملف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد 
#### 
#الخياراتالاستراتيجيةالمنسوخة
و #النقاباتفيمفترق_الطرق
##########
أصدرت حكومة بنكيران سنة 2015 مرسومي "فصل التوظيف عن التكوين وتقليص المنحة"، ولم تأل هذه الحكومة جهدا في التبشير بأهمية فصل التوظيف عن التكوين، ودبجت الخطب الشعبوية للإقناع بهذا "الخيار الاستراتيجي". وتحدث بنكيران آنها عن حفظ "هيبة الدولة"، وتحدث وزير الداخلية تحت قبة البرلمان عن وجود أطراف تحرض الاحتجاجات، ومورس العنف والتهديد والتخويف بالطرد والفصل وغيره... ولكن أمام تماسك صف الأساتذة المتدربين آنها عدلت الحكومة عن هذا "الخيار" ليتبين أنه ليس استراتيجيا ولا هم يحزنون!
وتم توظيف الجميع، وسقط المرسومان، وظل ملف الأساتذة المرسبين ظلما مفتوحا إلى يوم الناس هذا.

سنة بعد ذاك، أي في سنة 2016 جاءت الحكومة تحدث الناس عن "خيار استراتيجي" آخر، إسمه التعاقد مع الأكاديميات. وخلال ثلاث سنوات كاملة غير منقوصة لم تترك الوزارة فضاء إلا وحدثت الناس عن أهمية التعاقد، وأثره على "جودة التعليم ومردوديته والنهوض بالمدرسة العمومية" باعتبار الجودة وربطها بالتكوين البيداغوجي للمدرسين "خيارا استراتيجيا" آخر.
 فأغلقت الحكومة باب الوظيفة العمومية وتعاقدت مع 55 ألف أستاذ، منهم من لم يستفد من التكوين إلا ساعات لا تسمن ولا تغني من جوع، ولم يستكمل فوجان منهم مجزوءات التكوين الحضوري، ولم ينجزوا بحوثهم التدخلية. ليتبين مرة أخرى أن الجودة والمردودية ووو ليس خيارا استراتيجيا ولا هم يحزنون! ولتنتحر الجودة والمردودية" بعد ذلك.





بدأت موجة الاحتجاج تتشكل وسط الأفواج التي فرض عليها التعاقد، وعندما صعدت من نضالاتها جاءت الحكومة مرة أخرى لتلعن التعاقد وتتخلى عنه كما تخلت عن المرسومين من قبل، ليتبين أنه ليس خيارا استراتيجيا ولا هم يحزنون!

 وبدأ التطبيل "للتوظيف الجهوي" باعتباره "خيارا استراتيجيا جديدا" مبنيا على الجهوية الموسعة. فسقطت العقود وملحقاتها، وتم إعلان إدماج الجميع بدون امتحانات التأهيل ولا شواهده، ولا استكمال مجزوءاته، وبدون توقيع...

اليوم يصر الأساتذة على رفضهم "التوظيف الجهوي"، لأنه يخلق تمييزا سلبيا بينهم وبين زملائهم المرسمين في الوظيفة العمومية:
- هؤلاء أطر الوزارة وهؤلاء أطر الأكاديمية رغم أن مصدر الأجور هو خزينة الدولة.
- أطر الوزارة لهم أنظمتهم الأساسية و أطر الأكاديمية لهم أنظمة غيرها، رغم أنها تصدر من المركز وتوقع في الجهات.
- أطر الوزارة يشارك ممثلوهم في صياغة أنظمتهم الأساسية في حوار قطاعي، وأطر الأكاديمية تصاغ أنظمتهم في غيابهم ورغم أنفهم وأنف النقابات.
- أنظمة أطر الوزارة محمية لا تتغير إلا بحوار قطاعي، أما أنظمة أطر الأكاديمية تغيرت دون الحاجة إلى الرجوع إليهم.
- أطر الأكاديمية ليس من حقهم الإضراب، فهو انقطاع عن العمل وتعطيل للمرفق العام حسب تصريح السيد الوزير.
- أطر الوزارة موظفو الدولة، وأطر الأكاديمية عاطلون تم تشغيلهم فليحمدوا الله تعالى على ذلك.
- العقوبات في حق هؤلاء تتم وفق مساطر قانونية مفصلة في أنظمتهم الأساسية، وتوفر لها ضمانة الدفاع عن النفس أمام مجلس تأديبي يحضره ممثلوهم في اللجن الثنائية، أما أطر الأكاديمية فيتم تهديدهم بالعزل والفصل والطرد دون الاستناد إلى أي نص قانوني، ولا عرضهم على مجالس التأديب إسوة بزملائهم، واللجن ثنائية القائمة لا تمثلهم! ولا لجن ثنائية خاصة بهم إلى حدود اللحظة.
- أطر الوزارة يفتح مع ممثليهم الحوار، وأطر الأكاديمية يتهم ممثلوهم المنتخبون في جموعهم العامة بالمحرضين.
- إجراءات وقف الأجرة لها مساطرها بالنسبة لأطر الوزارة…
أنشرها:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الأكثر قراءة

آخر الأخبار

responsive Google

أحدث المواضيع

تابعنا على الفايسبوك



صفحتنا على الفيسبوك


إنضم إلينا على الفايسبوك ليصلك كل جديد

rue">